آباد للتدريب

PHP

مفهوم PHP

PHP (بي إتش بي) كانت في الأصل مجموعةً من التّطبيقات الّتي كتبت باستخدام لغة Perl، وهي اليوم تُعرَف بأنّها لغة برمجةٍ نصّيّةٍ من جانب الخادم.

صُمِّمَت أساسًا لتطوير وبرمجة تطبيقات الويب، كما يمكن استخدامها أيضًا لأغراضٍ عامّةٍ أكثر شمولًا، كإنتاج برامجٍ قائمةٍ بذاتها وليس لها علاقةٌ بالويب فقط.

تأسيس وتاريخ PHP

أنشئت أصلًا من قبل راسموس ليردورف Rasmus Lerdorf  في عام 1994، وأُصدرت بعد ذلك بعام.

بعد عدّة أعوامٍ، أعاد اثنان من المبرمجين الجامعيّين، وهما “زئيف سوراسكي” و”أندي غوتمانز”، كتابة قاعدة النّسخة الأصليّة، وأطلقا الإصدار الذي سُمّي حينها بـ “PHP3”.

دلالة مصطلح PHP

التفسير الأكثر شعبيّةً لما تمثّله PHP هو (PHP: Hypertext PreProcessor)، ولكن هذا من شأنه أن يجعل المصطلح المعبّر عنها بالشكل: (HPP)، وهذا أقرب لأن يكون اختصارًا عكسيًّا!

عمومًا؛ فالتفسير البديل هو أنّ الأحرف الأولى تأتي من الإصدار الأقدم لبرنامج اللّغة، والذي كان يُسمّى ـ بالنّظر إلى الغرض منه ـ بأدوات “الصفحة الشّخصيّة الرّئيسيّة”: (Personal HomePage).

على الأقل تحصل على الأحرف (PHP) في التّرتيب الصحيح!

ما معنى “لغة برمجة من جانب الخادم”!؟

إن التطبيق الأساسيّ والأكثر إبداعًا لـ PHP يكون عندما يتمّ استخدامها من ناحية الخادم؛ إذ تمّ تصميها في واقع الأمر لهذا الغرض، من أجل بناء مواقعٍ وتطبيقات ويب تفاعليّة، بطريقةٍ آمنةٍ، غير مكلفةٍ، ويمكن الاعتماد عليها.

فما معنى قولنا هذا!؟

ذلك أن PHP لا يتمّ تنفيذها على الحاسوب الخاص بك (وهو ما يُعَبَّر عنه عمومًا بـ “العميل”)، ولكن على الحاسوب الذي طلبت منه الصّفحة؛ وهو “الخادم” الذي يستخدم لعرض صفحات الويب بشكلٍ حيويٍّ، ثم يتم تسليم النتائج لك، وعرضها في المتصفّح الخاصّ بك.

لنأخذ مثالًا كلاسيكيًاـ إن صحّ التعبير ـ للتحقّق من تسجيل الدخول؛ فإذا كنت تريد تسجيل الدخول إلى حسابٍ خاصّ لأيّ موقع ويب، فستقوم بملء اسم المستخدم أو البريد الإلكتروني وكلمة المرور.  سيتم إرسال بيانات هذين الحقلين إلى الخادم الذي يقوم بتشغيل هذا الموقع المُختار.

الآن؛ الخادم الذي يكون مصدر التّحقّق الخاصّ به مكتوبًا بلغة PHP سيتحقق من بياناتك وينتقل إلى حساب المستخدم الخاصّ بك، وذلك فقط إذا كان زوج الحقول متطابقًا مع قاعدة البيانات الخاصّة به، وإلّا فسيتّم عرض الحقول مرةً أخرى مع رسالة الخطأ الضرورية (عادةً ما يتم تمييزها باللون الأحمر).

يتمّ إجراء جميع عمليات التحقق، والمعالجة الإضافيةـ إذا لزم الأمر ـ بواسطة برنامج PHP نصّيّ على الخادم، ولن يتم إرسال سوى النتائج المطلوبة إلى المستخدم.

وبخلاف JavaScript، فإن شفرة المصدر المكتوبة بلغة PHP ليست مرئيةً للمستخدم النّهائيّ؛ أي أنها “لا تُفْهَم من قبل المتصفح”.

انتشار وشعبيّة PHP

عندما نتحدّث عن الإنترنت اليوم، فإنّنا أمام مصطلح من الصّعب جدًّا قياسه، وإحصاء تنوّعه، وموارده.

لكن PHP لها اليد العليا أمام كلّ هذا!

  • إنها قويّةٌ بما يكفي لتكون في قلب أكبر نظام تدوينٍ على الويب (WordPress).
  • إنها عميقةٌ بما يكفي لتشغيل أكبر شبكةٍ اجتماعيةٍ في العالم (Facebook).
  • إنها واسعةٌ ومتشعّبةٌ بما يكفي لتكوين أكبر موسوعة معارفٍ إلكترونيةٍ في العالم (Wikipedia).

بعد عقدين من بدايتها، سجلت شركة PHP نموًا هائلًا ولا تزال قويةً جدًّا إلى يومنا هذا؛ إذ تسيطر على أكثر من 80 ٪ (ثمانين بالمئة) من جميع المواقع على الكرة الأرضية، وهذا يشمل التّخصّصات السّابقة الذّكر، وغيرها الكثير.

إذًا، ومع وجود ملايين المواقع الّتي تمّ تصميمها باستخدام PHP، فلا عجب أنّنا بحاجة لفهم تأثيرها على المطوّرين عمومًا، وعلى عالم البرمجة والتّرميز بشكلٍ خاصّ.

سجل الان

ستبدأ الدورة قريباً و سيتم إشعارك بالموعد
عربي English
code

المناهج الرسمية

98 ٪ معدل النجاح

ضمان لتشغيل الفصول